Now Reading
لعبة الشطرنج: استراتيجية تناقلها الأجيال على مر العصور

لعبة الشطرنج: استراتيجية تناقلها الأجيال على مر العصور

تتنوع الألعاب الاستراتيجية وتتباين في مضمونها وفكرتها، فبعض الألعاب الاستراتيجية تعتمد على التخطيط، وبعضها يعتمد على الذكاء والفطنة، وبعض الألعاب الأخرى تحمل في طياتها المضمون الحربي والقتالي.

لعبة الشطرنج: نالت شهرة واسعة جداً

لعبة الشطرنج

تعتبر لعبة الشطرنج واحدة من أفضل الألعاب الاستراتيجية وأكثرها شهرة على الإطلاق، في اللعبة المفضلة لدى الكثير من عشاق هذا النوع من الألعاب بشكل كبير جداً.

لعبة الشطرنج عبارة عن لعبة على رقعة خشبية مربعة الشكل مكونة من64 مربعاً، يلعبها فقط لاعبان فقط، تأخذ اللعبة الأبعاد 8*8، تعتبر لعبة الشطرنج لعبة مشهورة جداً في العالم أجمع يمارسها ملايين الأشخاص، منهم المحترفين، والهواة، حيث بلغ عدد اللاعبين الذين يمارسون لعبة الشطرنج بشكل منتظم حوال 600 مليون شخصاً، نظراً لما تحمله اللعبة من إثارة ومتعة، إضافة إلى شحذ التفكير، وتنمية روح المنافسة بين اللاعبين بشكل كبير.

لعبة الشطرنج: تحمل في مكنوناتها الكثير من الإثارة

يبرز دور كل لاعب بالجلوس أمام رقعة الشطرنج لمنافسة الخصم المقابل له من خلال امتلاك كل لاعب منهم 16 قطعة من قطع الشطرنج لهم مسميات ثابتة كالتالي:

ملك، وزير، قلعتان، حصانان، فيلان، وثمانية من الجنود، بحيث يمتلك كل لاعب مثل هذه الأشكال، أو القطع أثناء اللعب، ولكل شكل أو قطعة منهم حركة تختلف عن القطع الأخرى، ولكل، والجدير ذكره هنا، أن الوزير في اللعبة يعتبر القطعة الأقوى بين القطع الأخرى، وأن الجندي له حركات معينة يكون في مقدمة القطع، ويعتبر القطعة الأضعف بين القطع الأخرى.

يكمن الهدف من اللعبة الوصول إلى ملك الخصم والقضاء عليه بشكل كلي، فتكمن المنافسة هنا بالحفاظ على الملك من الأسر، أو القضاء عليه من قبل الخصم المقابل لك كلاعب، تتنوع مهاراتك هنا من مهاجم لمدافع أو العكس، بمجرد أن يفقد خصمك العتاد الذي كان يتمتع به، يمكنك القضاء عليه من خلال كلمة شهيرة نسمعها دائماً تترد في هذا السياق وهيا ” كش ملك”، والجدير ذكره هنا، أن اللعبة قد تنتهي أحياناً بالتعادل ومرات كثيرة تنتهى بالفوز.

 

لعبة الشطرنج: لعبة متناقلة بين الأجيال

من الصعب تحديد من هو السباق في اختراع هذه اللعبة، أو مكان نشأتها، أو المخترع لهذه اللعبة، فالبعض يعتقد أن الهند هي الدولة السباقة في اختراع هذه اللعبة، وأن اختراع هذه اللعبة يعود إلى القرن السادس الميلادي أو ما بعده بقليل.

حقيقة الأمر أن لعبة الشطرنج الاستراتيجية، اشتقت اسمها من لعبة كانت تسمى الشطورانجا كما سماها أجداد أجدادنا وأسلافنا من قبل نسبة إلى الألعاب الاستراتيجية الشرقية التي كانت في الماضي تشبه إلى حد ما لعبة الشطرنج الصيني، والكوري، ولعبة الشوغي وغيرها العديد من الألعاب الأخرى، حيث انتقلت لعبة الطورانجا من تباعاً من الهند إلى بلاد فارس ومن ثم انتقلت إلى البلاد العربية، ومن ثم إلى الأندلس، فصالت وجالت داخل قارة أوروبا ومع مرور الزمن وانتشار هذه اللعبة تغيرت قوانينها وقواعد لعبها، حتي نتج عنها الشطرنج الحديث الذي أصبح متعارف عليه بين اللاعبين اليوم.  

يعتبر ويليام شتاينيتز أول بطل عالمي للعبة الشطرنج الذي توج بهذا اللقب عام 1886، كما ويعتبر ماغنوس كارلسن، بطل العالم في لعبة الشطرنج الحديثة منذ عام 2013 حتي يومنا هذا.

لعبة الشطرنج: تدخل نطاق الشهرة

في عام 1948، أصبح لهذه اللعبة الشهيرة اتحاد دولي يسمى “بالاتحاد الدولي للشطرنج” وهو الاتحاد الحاكم والمتحكم بهذه اللعبة وقوانينها وبطولاتها، نتيجة لذلك، أصبحت معظم بطولات لعبة الشطرنج تدار بواسطة الاتحاد الدولي للعبة الشطرنج.

أصبح الاتحاد الدولي للعبة الشطرنج المنظم الأول للبطولات لهذه اللعبة، فنتج عن ذلك العديد من البطولات السنوية منها بطولة العالم للعبة الشطرنج النسوية، وبطولة العالم للعبة الشطرنج للصغار، وبطولة العالم للكبار أيضاً، إضافة إلى تنظيم بطولة العالم للعبة الشطرنج المسمية بالسريعة أو الخاطفة، وأولمبياد الشطرنج، بالإضافة إلى لعبة الشطرنج عن طريق المراسلة، وبطولة الشطرنج عن طريق جهاز الحاسب الألي” الكمبيوتر” وغيرها العديد من البطولات بشكل دوري في كافة أنحاء العالم.

من ناحية أخرى، يعتبر لقب ” أستاذ كبير” هو اللقب المعترف به من قبل الاتحاد الدولي للعبة الشطرنج الذي يمنح للاعبين المحترفين، وهو أكبر لقب في الاتحاد، فضلاً عن وجود لوائح وأنظمة أخرى للتقييم.

See Also

 

لعبة الشطرنج: تنتقل من أرض الواقع إلى عالم الحاسب الألي

الشطرنج اون لاينلم يقتصر الأمر على لعبة الشطرنج على أرض الواقع من خلال وجود لاعبين يتنافسون بين بعضم البعض أمام رقعة الشطرنج، بل تعدى الأمر ذلك، فأصبحت هذه اللعبة تدار عبر شبكة الإنترنت بشكل منتشر كثيراً اليوم لفتح باب المنافسة بين اللاعبين الجدد والمحترفين من أجل التدرب أو تعلم كيفية لعبة هذه اللعبة، الأمر الذي جعلها اللعبة الاستراتيجية الأولى التي خطفت قلوب، وعشاق، ومحبي هذا النوع من الألعاب.

أصبح جلياً جداً أن العديد من الحواسيب الإلكترونية اليوم تقدم لعبة الشطرنج على أنظمتها بشكل كبير جداً، فأصبح اللاعب يتنافس مباشرة مع الحاسب الألى، فمنذ عام 1990، أصبح بإمكان اللاعبين المحترفين أو هواة هذه اللعبة اللعب مع الحاسب الألى بأنفسهم بدون صعوبة، ففي بداية الأمر كان من الصعب جداً على اللاعبين التغلب على الحاسب الألي، حيث سُجل بأن أول حاسب ألي كان يتبع لشركة IBM تمكن من هزيمة بطل العالم في الشطرنج ” غاري كاسباروف” في عام 1997،  ولكن مع مرور الزمن واكتساب الشخص الخبرة والحنكة في قوانين اللعبة، أصبح بالإمكان التغلب على جهاز الحاسب الألى ولو لمرة واحدة.

 

لعبة الشطرنج: تحمل فوائد جمة

تعتبر لعبة الشطرنج وأحدة من أفضل الألعاب الاستراتيجية لما تحمله اللعبة في طياتها من فوائد جمعة على صعيد الفرد، حيث تكمن أهمية اللعبة في تعزيز عملية التفكير لدي الإنسان الذي يمارسها، إضافة إلى دورها في رفع معدل الذكاء عند الفرد.

ولا ننكر أيضاً بأن لعبة الشطرنج تعمل بشكل كبير على حماية الفرد الممارس لها من مرض الزهايمر، وتعزز لدي الفرد الممارس لها حب التنافس والإبداع، إضافة إلى تحسين الذاكرة، وحسب ما ذكرت بعض الدراسات مؤخرًا، أن لعبة الشطرنج تقوي تحسن لدى الفرد مهارة القراءة، بالإضافة إلى تقوية مهارة التخطيط والتفكير وحل المشكلات، والتعافي من السكتات الدماغية.

View Comments (0)

Leave a Reply

Your email address will not be published.

© 2020 StrategyGamer All Rights Reserved
جميع حقوق الطبع محفوظة

ترجم »